الثلاثاء، 21 فبراير، 2012

التربية بالحب

التربية بالحب

هناك ألوان وأشكال للتربية أهمها التربية بالحب وهى درجات ثمانية وهم كلمة الحب،
ونظرة الحب، ولقمة الحب ولمسة الحب ودثار الحب وضمة الحب وقبلة الحب وبسمة الحب
وتفاصيلها كالأتي

الأولى: كلمة الحب
كم كلمة حب نقولها لأبنائنا (في دراسة تقول أن الفرد إلى أن يصل إلى عمر المراهقة
يكون قد سمع مالا يقل عن ستة عشر ألف كلمة سيئة ولكنه لا يسمع إلاّ بضع مئات كلمة حسنة
(إن الصور التي يرسمها الطفل في ذهنه عن نفسه هي أحد نتائج الكلام الذي يسمعه،
وكأن الكلمة هي ريشة رسّام إمّا أن يرسمها بالأسود أو يرسمها بألوان جميلة
فالكلمات التي نريد أن نقولها لأطفالنا إمّا أن تكون خيّرة وإلا فلا
بعض الآباء يكون كلامه لأبنائه (حط من القيمة، تشنيع، استهزاء بخلقة الله)
ونتج عن هذا لدى الأبناء ( انطواء، عدوانية، مخاوف، عدم ثقة بالنفس )

الثانية: نظرة الحب
اجعل عينيك في عين طفلك مع ابتسامة خفيفة وتمتم بصوت غير مسموع بكلمة
( أحبك يا فلان) 3 أو 5 أو 10 مرات، فإذا وجدت استهجان واستغراب من ابنك
وقال ماذا تفعل يا أبي فليكن جوابك{اشتقت لك يا فلان}
فالنظرة وهذه الطريقة لها أثر ونتائج غير عادية

الثالثة: لقمة الحب
لا تتم هذه الوسيلة إلاّ والأسرة مجتمعون على سفرة واحدة
( نصيحة .. على الأسرة ألاّ يضعوا وجبات الطعام في غرفة التلفاز)
حتى يحصل بين أ فراد الأسرة نوع من التفاعل وتبادل وجهات النظر.
وأثناء تناول الطعام ليحرص الآباء على وضع بعض اللقيمات في أفواه أطفالهم .
(مع ملاحظة أن المراهقين ومن هم في سن الخامس والسادس الابتدائي فما فوق سيشعرون أن هذا الأمر غير مقبول)
فإذا أبى الابن أن تضع اللقمة في فمه فلتضعها في ملعقته أو في صحنه أمامه،
وينبغي أن يضعها وينظر إليه نظرة حب مع ابتسامة وكلمة جميلة وصوت منخفض
(ولدي والله اشتهي أن أضع لك هذه اللقمة، هذا عربون حب ياحبيبي) بعد هذا سيقبلها

الرابعة : لمسة الحب

يقول د. ميسرة : أنصح الآباء والأمهات أن يكثروا من قضايا اللمس. ليس من الحكمة
إذا أتى الأب ليحدث ابنه أن يكون وهو على كرسيين متقابلين، يُفضل أن يكون بجانبه
وأن تكون يد الأب على كتف ابنه (اليد اليمنى على الكتف الأيمن).
ثم ذكر الدكتور طريقة استقبال النبي لمحدثه فيقول (كان النبي صلى الله عليه ( وآله ) وسلم يلصق ركبتيه بركبة
محدثه وكان يضع يديه على فخذيْ محدثه ويقبل عليه بكله} .
وقد ثبت الآن أن مجرد اللمس يجعل الإحساس بالود وبدفء العلاقة يرتفع إلى أعلى الدرجات.
فإذا أردتُ أن أحدث ابني أو أنصحه فلا نجلس في مكانين متباعدين ..
لأنه إذا جلستُ في مكان بعيد عنه فإني سأضطر لرفع صوتي (ورفعة الصوت ستنفره مني)
وأربتُ على المنطقة التي فوق الركبة مباشرة إذا كان الولد ذكراً أمّا إذا كانت أنثى فأربتُ على كتفها ،
وأمسك يدها بحنان . ويضع الأب رأس ابنه على كتفه ليحس بالقرب و الأمن والرحمة ،
ويقول الأب أنا معك أنا سأغفر لك ما أخطأتَ فيه
الخامسة : دثار الحب

ليفعل هذا الأب أو الأم كل ليلة ... إذا نام الابن فتعال إليه أيها الأب وقبله وسيحس هو بك بسبب لحيتك
التي داعبت وجهه فإذا فتح عين وأبقى الأخرى مغمضة وقال مثلاً : ( أنت جيت يا بابا) ؟؟
فقل له (أ يوه جيت ياحبيبي) وغطيه بلحافه
في هذا المشهد سيكون الابن في مرحلة اللاوعي أي بين اليقظة والمنام،
وسيترسخ هذا المشهد في عقله وعندما يصحو من الغد سيتذكر أن أباه أتاه بالأمس وفعل وفعل
بهذا الفعل ستقرب المسافة بين الآباء والأبناء .. يجب أن نكون قريبين منهم بأجسادنا وقلوبنا

السادسة : ضمة الحب
لا تبخلوا على أولادكم بهذه الضمة، فالحاجة إلى الضمة كالحاجة إلى الطعام
والشراب والهواء كلما أخذتَ منه فستظلُ محتاجاً له

السابعة : قبلة الحب
قبّل الرسول عليه الصلاة والسلام أحد سبطيه إمّا الحسن أو الحسين فرآه الأقرع بن حابس فقال :
أتقبلون صبيانكم؟!! والله إن لي عشرة من الولد ما قبلتُ واحداً منهم!!
فقال له رسول الله أوَ أملك أن نزع الله الرحمة من قلبك
أيها الآباء إن القبلة للابن هي واحد من تعابير الرحمة، نعم الرحمة التي ركّز عليها القرآن
وقال الله عنها سرٌ لجذب الناس إلى المعتقد ،، وحينما تُفقد هذه الرحمة من سلوكنا مع أبنائنا فنحن
أبعدنا أبناءنا عنا سواءً أكنا أفراداً أو دعاة لمعتقد وهو الإسلام

الثامنة : بسمة الحب
هذه وسائل الحب من يمارسها يكسب محبة من يتعامل معهم وبعض الآباء والأمهات
إذا
نُصحوا بذلك قالوا ( إحنا ما تعودنا) سبحان الله وهل ما أعتدنا عليه هو قرآن منزل لا نغيره
وهذه الوسائل هي ماء تنمو به نبتة الحب من داخل القلوب،
فإذا أردنا أن يبرنا أبناءنا فلنبرهم ولنحين إليهم، مع العلم أن الحب ليس التغاضي عن الأخطاء



موسيقى وريد الحب ..





إن كان لي في الحب مجال...
وأعشق وأحب بلا اختجال...
فإنني سأحبك مدى المآل...
لأنك ملكت قلبي وجميع حواسي..
لأنك أضئت الفؤاد بالنور والضياء ..
... لأنك جعلتني أعشقك ولا أرى غيرك من الرجال..
ما أعذب قبلتك التي طبعتها على شفتي..
ولمساتك التي تجعلني أتقلب بنار شوقك لي..
وانفاسك التي تتسارع كلما تقترب مني..
وكلما تلاقت أعيننا فلا أشعر بمن حولي ..
أشعر فقط..!!
بأنه لا يوجد سوانا في هذه الحياة .
انني اسيرت حبك العطر ..
وما أجمل أن تكون سجاني ...
ما أرق سجنك المليء بكل العواطف والحب ..
أحب أن أبقى سجينتك ولا أتحرر من قيودك ..
لأنك الأمن والأمان بالنسبة لي ؟؟
أريد أن أبقى بين أحضانك..
وأن اتذوق الشهد من شفتيك..
اننا أصبحنا روحا ً واحدة في جسدين..
سيدي ....
ماذا فعلت بي ..؟؟
لا أستطيع أن أكف عن التفكير بك ...لا أستطيع..؟؟!!
منذ أن تلاقينا وأنا لم يغمض لي جفنُ ُ أبدا ً...
انك دائما ً في ليلي ونهاري ..
في صباحي ومسائي ...
انك تحتويني وتمتلكني ..
ما أروعك يا سيدي ...!!!!
انك تعرف كيف تسيطر على انثى مثلي..!!
تعشقك... وتهواك
وتجعل من مملكتك جنة لا يضع أي رجل ٍ قدمه عليها ..
لأنك الملك الوحيد الذي أسرت قلبي وفكري..
وأنه ليسعدني أن اكون صاحبة ُالمملكة ..
التي ستبقى إلى جوارك ..
إلى آخر رمـــق ٍ ونبــض ٍ فــي عـروقها..
أحــــــبـــك يـــا عـــاشــقــي


الاثنين، 13 فبراير، 2012

ليتني لم أحببك يوماً ..











ليتني لم أحببك يوماً ,,
جروحك تنزف بي وتميتني يوماً بعد يوم ..
جئت إليك تحميني وانت من شردني ..


جئت التمس منك الطيبه والحنان
وصدمتني قسوتك علي ,,
لآاعرف مــا تريد مني حقاً
آكآد لآاميز اهذا جنون حب أم جنون انتقام ..
اصبحت أخافك واتخوف من التودد لك..
اصبحت تفسر كل افعالي هي ردود كرهِ لك وأهانة لك ’


اشعر بغصآت كثيره من أفعالك رغم حبي لك
لآاستطيع فهمك او ماذا تريد
أتعلم لمآأ ..؟


ليس لآنني لآاحبك ...لآ
بل لآنك انت نفسسك تجهل ماتريد ..

سسأبتعد إذا كنت تعاملني بهذه المعامله 
لآاستطيع البقاء ..

فأنت تؤلمني
ثم تؤلمني
ثم تؤلمني
هل تريد موتي من هذه الافعال ..؟
هذا هو سؤالي لك

الجمعة، 23 ديسمبر، 2011

ذآأت مسآأء




سقطت دمعه تائهه في سواد الليل وبين طياات النسيان..

دمعه محتاجه الى الحنان او بالاحرى ..

مسح النكران الذي يزيد يووما بعد يووم

ولحظات الخذلان ..التي لاتلبث الا ان تعاود سريعا ..!!

فـ تتخللها اطياف الامل ..

آآآه ازفرها بحرارة الفقداان

الجمعة، 4 نوفمبر، 2011

غ ـربـ’ـة ودآأ’ع



وانتهى البدايه ..
وابتدت ونآات الالم تهتف للدموع بحراره..
والافراح تحمل امتعتها وتذهب للرحيل
ماهقينآأ منهم الجفآأ ..
والقلوب القسسى ..
يرحلون ويتركونآأ
نغفى بآأسسى
يآأخسسآأره ..كل عمري فيهم ابتدى ..
يآأخسساره ...عمري منهم انتهى ..
ليتهم ..ماعلقونآأ بحبهم .
ليتهم ابعدونا عن دربهم قبل لاتخطي اقدامنآأ صوبهم.
ليييتهم..





ذكرياتك ..احترت فيهآأ ..قلي بس وين اوديها
وين اخبيها ..
اطيآأفك
ذكريآأتك
احلآمك
طموحاتك
اتعبوني قل لهم يتركوني قل لهم لايزعجوني
قل لهم
قل لهم
قل لهم

ثرثر’ة روو’ح



حبك تربع بالقلب ..
ومحال يتزلزل
كثر مانعيش الحزن وكثر مانشووف افراح
تبقى لي وطن وتبقى لي حيآأه
سكنت بالحششى ومحآأل تنشآأل
حذاري ..
تزرع الاشواك
حذاري
تهشم الآضلاع ..
حذاري ..
تجرح ..اغشيـ’ة الهيآام
جنونك ..اذهلني ..
وحبك اسسعدني ..


مِنّ قَلّبْ مَشّكُوُر




ذابحني هالحنين
,
وطول الليالي الي بعيني تستزين
تعبر الذكريات بين اوول محطااتي.
وتذاكر الالم هي دليل عبوري..
وبين السكك اتوه وتدمع عيني

ياترى وين ارضي ووين ابستقر
كنت لي وطن ..وتركتني االيووم بين غربه وضيآأع ...



مااقسسى قلبك ..يآأعااشقي ..!