الجمعة، 23 ديسمبر 2011

ذآأت مسآأء




سقطت دمعه تائهه في سواد الليل وبين طياات النسيان..

دمعه محتاجه الى الحنان او بالاحرى ..

مسح النكران الذي يزيد يووما بعد يووم

ولحظات الخذلان ..التي لاتلبث الا ان تعاود سريعا ..!!

فـ تتخللها اطياف الامل ..

آآآه ازفرها بحرارة الفقداان

الجمعة، 4 نوفمبر 2011

غ ـربـ’ـة ودآأ’ع



وانتهى البدايه ..
وابتدت ونآات الالم تهتف للدموع بحراره..
والافراح تحمل امتعتها وتذهب للرحيل
ماهقينآأ منهم الجفآأ ..
والقلوب القسسى ..
يرحلون ويتركونآأ
نغفى بآأسسى
يآأخسسآأره ..كل عمري فيهم ابتدى ..
يآأخسساره ...عمري منهم انتهى ..
ليتهم ..ماعلقونآأ بحبهم .
ليتهم ابعدونا عن دربهم قبل لاتخطي اقدامنآأ صوبهم.
ليييتهم..





ذكرياتك ..احترت فيهآأ ..قلي بس وين اوديها
وين اخبيها ..
اطيآأفك
ذكريآأتك
احلآمك
طموحاتك
اتعبوني قل لهم يتركوني قل لهم لايزعجوني
قل لهم
قل لهم
قل لهم

ثرثر’ة روو’ح



حبك تربع بالقلب ..
ومحال يتزلزل
كثر مانعيش الحزن وكثر مانشووف افراح
تبقى لي وطن وتبقى لي حيآأه
سكنت بالحششى ومحآأل تنشآأل
حذاري ..
تزرع الاشواك
حذاري
تهشم الآضلاع ..
حذاري ..
تجرح ..اغشيـ’ة الهيآام
جنونك ..اذهلني ..
وحبك اسسعدني ..


مِنّ قَلّبْ مَشّكُوُر




ذابحني هالحنين
,
وطول الليالي الي بعيني تستزين
تعبر الذكريات بين اوول محطااتي.
وتذاكر الالم هي دليل عبوري..
وبين السكك اتوه وتدمع عيني

ياترى وين ارضي ووين ابستقر
كنت لي وطن ..وتركتني االيووم بين غربه وضيآأع ...



مااقسسى قلبك ..يآأعااشقي ..!

الخميس، 20 أكتوبر 2011

كما تشاء

لم تعد تذكريني
اليسس صحيح ..
قلي لن اكترث
ولن انجرح
اصبحت اقوى
اصبحت اقسسى
الجرح كغيره من المزحات
التي نتداولها فيما بيننا
قلبي يتنفسس جراح وينزف اهات
ف لم يحتمل فماات
هه اجل ماات
لم تصدقني اعلم
لكنني لم اعد اششعر بششي
اتريد ان ترى بنفسسك

خذ بيدك هذه السسكين
فها انا افتح اليك قلبي على مصصرعيه واطعن كما تششاء
نعم كما تشاء

فلم يعد هناك متسسع
للسسعاده للفرح للحيااه..
لم يعد

لم يعد




عشقت معنى الصدآأقهـ معك



ادري بغلاتي لاتخبين
وادري بعد لاقلت ابي قلتيلي تامرين
احبك وربي فوق ماتتصورين
ميزان الغلا يرتفع كل ماتعدلين
انتي لي عمر وانتي لي السنيين
لو رحلتي ابرحل وين مابترحلين
معك مثل الظل ولاتظنين ابد تغيرناا السسنين ...
..احبك..

الأربعاء، 21 سبتمبر 2011

ارتوآء






خاطري مسكور منك ياصاحبي
ماتوقعت هالفعله منك تجي
لكن الصدمه كانت اقوى من الحكي
ماعرفت انطق او اعاتب اوحتى  منك ولك اشتكي
دام سكينك بمنحري وانت تتغنى بي
فدوتك ولو تبي تقطعني وصله وصله
بس قل انا ابي ..
ماتغلى عليك هذي هديتي ياصاحبي
دام هنت بعينك مابقى بالدنيا شي الي

واقع مرير





تلفظ انفاسك الاخييره وانا احتضر ..
وهذه وارواحنا تجسد مقابرنا ..
وحبنا كفننا
وهمسنا ترابنا
ارى قبري بجانب قبرك
هنا فقط تلاقى الجسسدان ..
يالهذا الزمااان

صمتك يحبسس بداخلي انفاسسي ويميتني

أحبك





ساكتفي من نزف الاقلام
وتمزيق الاورق ..
سـ  أمحي ..كل ذكرى ..عبره كانت ام فرحه ..فهي بالنهايه تتحدث عنك انت ..
لكن ساختم كل هذا ..
بـ كلمه اراها تندثرت وتتلاشت في سما كونك

سأكتفي بـ



أحبك

الاثنين، 19 سبتمبر 2011

بين العنب والشراب





في كتابه الجميل (شوام ظرفاء) يروي الأستاذ عادل أبو شنب حكاية المأدبة التي أقامها المفوض السامي الفرنسي, أيام الاحتلال, ودعا إليها بعض وجهاء دمشق ومشايخها,

وكان بين المدعوين شيخ بلحية بيضاء وعمامة بيضاء, رآه المفوض السامي يأكل بيديه, ولا يستخدم الشوكة والسكين, فامتعض إلا أنه كظم غيظه, ثم سأله عبر ترجمان:

- لماذا لا تأكل مثلنا يا شيخي؟


قال الشيخ:

- وهل تراني آكل بأنفي؟


قال المفوض السامي:

- أقصد: لماذا لا تستخدم الشوكة والسكين؟


قال الشيخ:

- أنا واثق من نظافة يدي, فهل أنت واثق من نظافة سكينك وشوكتك؟


أفحم الجواب المفوض السامي فأسكته, لكنه بيّت أن ينتقم من الشيخ بسبب جوابه الفظ في نظره.

وكانت تجلس زوجة المفوض السامي إلى يمينه وابنته إلى يساره
.

وبعد قليل طلب المفوض السامي, شراباً مسكراً متحدياً الشيخ وتقاليد البلاد, خاصة في مأدبة يحضرها رجال دين, فصب من الشراب لنفسه ولزوجته وابنته, وراح يشرب على نحو يستفز الشيخ, وهنا قال له:

- اسمع يا شيخي, أنت تحب العنب وتأكله أليس كذلك؟


قال الشيخ: نعم.

وعندئذ قال المفوض مشيراً إلى العنب:

- هذا الشراب من هذا العنب, فلماذا تأكل العنب ولا تقرب الشراب؟


وشخصت أنظار المدعوين جميعاً إلى الشيخ, لكنه ظل على ابتسامته التي لا تفارق شفتيه, وقال موجهاً الكلام للمفوض السامي:

- هذه زوجتك وهذه ابنتك, وهذه من هذه, فلماذا أُحِلّتْ لك تلك, وحرمت عليك هذه؟


ويقال إن المفوض السامي الفرنسي أمر بعد ذلك مباشرة, برفع الشراب عن المائدة في الحال.--

زوج يؤدب زوجته بطريقه غريبه

قصه واقعيه :-

انكشف سر حضور إحدى المدعوات لحفل زفاف وهي ملتفة بعباءتها ووجهها خالٍ من المساحيق وطرف ثوب البيت يتدلى من تحت العباءة بعد أن كانت عودت قريباتها وصديقاتها على أن تتسيد الحفلات بأناقتها وماكياجها الفاخر.
وتعود القصة في حضور السيدة بهذا الشكل في حفل زفاف أخت صديقتها والذي بررته بأنها مريضة جدا وقد عادت لتوها من المستشفى ولكن رغبة في تأدية الواجب حضرت الحفل بيد أن هذه الحيلة لم تنطل على أحد ممن يعرفها لتيقنهم أن من المستحيل أن تزور أحدا إلا بأفضل إطلالة وأخيرا أفشت حماة السيدة هذا السر الذي سعت وراءه الفضوليات.

ففي يوم الحفل توجهت الزوجة مع زوجها كالعادة إلى الصالون وقامت بعمل ماكياج وتسريحة بمبلغ 700 ريال ثم لبست فستانها الذي اشترته بما لا يقل عن 2000 ريال والزوج يشاهد استعداداتها للحفل وفي قلبه غصة لأنها لا تتزين له رغم مصارحته لها لأكثر من مناسبة ويبدو أن الزوج اتخذ قرارا بأن لا تذهب الزوجة للحفل وأخبرها أنه سيذهب لجلب عشاء وأنه يريد محادثتها في أمور عديدة لتعود حياتهما الزوجية كما كانت في شهورها الأولى.
ولما عاد بالعشاء صدم بمنظر الزوجة وقد خلعت فستان السهرة ولبست ثوبا واسعا من ثياب الأعمال المنزلية وأزالت الماكياج ووضعت كريما مرطبا وفكت تسريحة شعرها ورفعته بربطة شعر فما كان منه إلا ان حلف لها بأن تقبل حلا من أثنين إما الطلاق وإما ذهابها للحفل بهذا الشكل ورغم دموعها واستحلافها إياه إلا أنه تمسك برأيه مخبرا إياها أنه لم يحرمها من أي مال لتتزين للناس فلماذا بخلت عليه بشكلها لساعة واحدة؟ فما كان من الزوجة إلا الإذعان له وحضورها الحفل لعدة دقائق تعرضت فيها لنظرات محرجة وغريبة وأثارت العديد من الأسئلة!

بالنسبه لي انا حركة الزوج مع زوجته أعجبتني للأسف هناك زوجات هداهم الله لا تتزين ولا تلبس أحسن ما لديها إلا في مناسبة مع أن الزوج أحق بجمالها وحسن مظهرها من غيره الصراحة درس لن تنساه الزوجة 

الخميس، 8 سبتمبر 2011

ينتآأبني الحنين لك







كبريا الامس وحنين اليووم
يخنقاني
قلي مالحبك هذا
لقد اثلمني

مراره الحب اخلت بتوازني

دبلة الحلم ضآأعت من يدي





كنت احلم نحط باصبع حلمنا دبله ..
بسس  خابت الرجو ى
ولو هالدنيا بتنصفنا
تلقى الوجيهه تتسكر بوجهنا
ذبل حلمي واخذت الدبله ..
ولبستها اصبع الفرقى ..

احزتني سيدي




مللت خط القلم  وترجمت المشاعر ونزف الاحلام ..التي لاتجدي ولا تنفعني بششي
لااعلم اتراها ام لا ..
اتعني لك شي ام لا
تثير بعض احاسيسك التي اراها ..
اراها .. هه اظن انا قلمي بدءت انتكاسته ..
فانا لم اعد ارى شي لقد حملت اشياءك عني  واختفيت من عالمي ..
اعطيتني صك الهجران..
والوداع الذي لاعوده منه ..
احزتني سيدي ...
اصبحت لاتطيقني
ذكراي يعكر صفو مزاجك ..
اعلم مني وخذ بقولي..
صدك عني انتقام لي ..فلك مني تقديري وشكري ..وها انا ابعثر وجودي من سماءك
كي ارحل وللابد
كي تطمئن ولا تخف ..لن احن لن اشتاق ولن احب ..او بمعنى اخر وهو الارجح لن ازعجك فاءنا مثلما تقول لااحببك ..
اسفي على نفسي لقد ارهقتني الدنيا واتعبتني مشاويرها اللامنتهيه ..

انتظرتك ومامن وصول






وقفت عند باب الزماان انتظر قدومك عله هذا الباب يجلبك لي يوما ما
دوون ميعاااد ..اجدني ذبلت من دونك

كنت اتظاهر بنسياك لكن قلبي يهشم زجاج كبريائي وعقلي تجرد من اي فكره تجعلني انسااك ..لكن هيهات لم افلح ولم تجدي اي محاوله بالنجاح ..بل باءت باكبر فششل لحق بهاا
قلي .. مالذي افعله كي ازيحك من ذاكرتي!

.
.
ف انا انتظر جوابك بقدومك  هنااا

الاثنين، 29 أغسطس 2011

ابصبر فـ دروبي وانت تحمل بدربك





فماان الله ياصاحب (ن) بالقلب سااكن
لاتسالني وين رايح ووين انت راحل 
القلووب افترقت ..والاماكن ماعادت اماكن
شمسنا غطاهاا الغييم والعنا بينتهي بس
      
          يحتاج لعدة مراحل ..

ماعدت آأهتم




نكفكف دموع العين ونكبت الهم
ماعاد يوسع القلب مكان لـ الالم .
يطعنونك ويجرحونك وكل جرح منهم  عليه الروح تنزف دم
اسكب دموعك قبل لاتغرق العين
دمع وراء دمع ..
وتصير نبضات القلب هم
اكتب احزانك وسطر اهاتك واحرق الاوراق كلما تلتم
عسسى الله من بعد ما الحيل انهد
ينطق لسانك وعن فعلة الانذال تقول انا والله ماعدت اهتم
دام لي رب رفيع الشاان لطلبته ياخذ بحقي ويزول الهم والضيقه
يقضي لي الحاجات من ادعيه واتكلم

الجمعة، 26 أغسطس 2011

حبك وجعي


احـلم بقلب يطوي المسافات

احلم بمسحوق سحري

يجعلني أَقسى

 

او يجعلكَ أقرب

وابقى سجين وجع



إسمه حُبكَ
لتحميل..




هي ومسيرةُ ذلكَ العشق

 
 
 
رحلةٌ حبٍ طويلةٍ ...
سرنا فيهــــا رغم صعابها بلا رجوع
حب نوره تشعشع فأضئ
ليكسو الزهور لوناً و رونقاً
حبٌ أبتهجت وتراقصت لهُ الأزهار
و جرت وتلاعبت لهُ الأنهار
يا سلطة العيون
رحلتي مشيتها
سافرت في فضائها
في كواكبها..نجومها
فأنتِ عشقٌ آخر "عشقُ مختلف"


موسيقى بهدوء الصباح‎


 
وَحِيْد بَدَنَيِتُي هَايِم وَلَابَه مَن يِّسَلِّيْنِي

سِوَى نَسَمَة هَوَى مَرَّت تُّضْحِكُنِي تَبْكِيْنِي



عَلَى
شَط الْامَل وَاقِف وَامْوَاج الْيَاس
تَاتِيْنِي
تُشَب الْنَّار فِي صَدْرِي
تُحَطِّم كُل مَا فِيِنْي


انَا
وَحْدِي نُجُوْم الْلَّيْل اوَاسِيُّهَا
تُوَاسِيِنِي
تَشْكِي لِي مِن الْظُّلْمَه وَاشْكِي غُرْبَة
اسْنِيْنِي

احِبُك ايَه يَادِنْيَا وَلَاكِنّك
اظُلْمْتِيْنِي
وَش ذَنْبِي انَا وَمَا سُوِّيَت حَتَّى انَّك
تِجَافِيْنِي
اشُوف الْوَقْت يَاخُذُنِي وَلَا ادْرِي وَيَن
يُوَدّيْنِي
يُبْحِر بِي عَلَى كِيْفِه وَلَا اعْرِفُهَا عَنَاوِينِي


 
http://www.4shared.com/get/Lga1VgZJ/1__3__2.html
 http://www.4shared.com/get/vNbWq3bS/1__5_mp3.html
 http://www.4shared.com/get/qnn-9vvx/1__1__2mp3.html

 



الخميس، 25 أغسطس 2011

مُوْسِيْقَى اصْوَات الْصَّمْت

 
 
لِمِّنِي بِشَوْق وَاحْضُنِي
بْعَادِك عَنِّي بَعْثَرَنِي
وَرَد تَالِي بِهَجِيْر الْشَّوْق ذَوَّبَنِي
تَعَال طُفْي الْنَّار الَي تُسَعَّر



لِمِّنِي بِشَوْق وَاحْضُنِي
غَرَّقْنِي بِبَحْر عَيْنُك
نَسِيَنِي الْأَلَم كُلِّه
تَقَرَّب وَالْعَتَب خِلَّه

وَلِيَن لمِيْتَنِي بِدِفَى حِضْنِك
وَغَفَت عَيْنَي عَلَى صَدْرِك
احَلَّفْك لَا تَوْقِضـــــــنِي

مُوْسِيْقَى اصْوَات الْصَّمْت


لْارْوَاحْكُم الْطَّاهِرَة

السبت، 20 أغسطس 2011

ماتوقعتهآأ منك






ابطوي الحلم وانسساه
ومابصدق الكلام
قلي  وين الامل وين الحياه ..
دام هذا واقعنا الالييم
ودام هذا مجتمعنا المرير


.
,

انزفت دموع العين بمحاجرها دم


السبت، 13 أغسطس 2011

كم اشتقت لااحضانك





حين استلقي فوق سريري لاانام ..
تداعب جفوني ذكرياات مضت ..
حين انجرف معها واحده تلو الاخرى
ترتسم على شفتي ابتساامه
وتلك المواقف الحزينه او المؤلمه او الضاحكه المرحه كل شي يحتوينا ..
تتخللها حنين الرجوع وألم الخضوع ..
فهنا تعلن الدموع نزولها ..

 محال هذا  القلب يستفيق من نوبة احلامه الخياليه ..



كم اشتقت لااحضانك

وجع اختناق



شوقي لك يكااد يبعثرني ..
لااستطيع ايقاف جنونه وضجيجه ..
اريد الاطمئنان على قلبك ..
اوضاعه على مايرام
ام ماذا يجري عليه الان..
تخنقني عبرتي عند سماع صوتك
تنشل يداي عندما اود محادثتك لااعلم لما كل هذا
قلبي يختنق وجعا لااهمالك

الثلاثاء، 9 أغسطس 2011

قصة حذاء الطنّبوري

قصة حذاء الطنّبوري
 
الطنبوري هذا كان تاجراً من أهل بغداد ، وكان ثرياً وفي الوقت نفسه بخيلاً ، وكان من بخله أنه كلما انقطع من حذاءه مكان وضع فيه رقعة من جلد أو قماش , حتى أصبح الحذاء عبارة عن مجموعة من الرقع يمسك بعضها بعضاً واشتهر في بغداد كافة وعرف الجميعُ حذاءَ الطنبوري ...
 
عابه بعض أصحابه وأصرّوا عليه أن يتخلص من حذائه , فقام برمي الحذاء في مرمى القمامة وعاد إلى بيته , وفي الطريق مر بالسوق فوجد زجاجات رائعة الجمال للبيع , فأعجبته ولكنه ليس في حاجةٍ لها كما أنها غالية الثمن , فتركها وسار في طريقه , فوجد مسكاً رائعاً للبيع فأعجبه وقرر أن يشتريه ولكنه قال : لا يصلح هذا المسك إلاّ في تلك الزجاجات , فعاد إلى الأول واشترى منه الزجاجات , وإلى الثاني واشترى منه المسك ثم ذهب إلى البيت ووضع المسك في الزجاجات ووضعها على رف في البيت وخرج لبعض شأنه ...
 
كان هناك رجل قد مر بجانب النفايات فرأى حذاء الطنبوري ملقىً في القمامة ولم يتصور أن الطنبوري سوف يرمي حذاءه , فقال : لعل أحد الأشقياء هو الذي فعل هذا وسوف أردّها إلى الطنبوري . فأخذ الحذاء وذهب بها إلى بيت الطنبوري , فقرع الباب فلم يرد أحد عليه , فرأى النافذة مفتوحة فقذف بالحذاء من النافذة
بالطبع فهمتم ما الذي حدث … لقد كسرت الزجاجات وانسكب كل المسك على الأرض ولم يبق منه شيء !!!
 
عاد الطنبوري إلى البيت فرأى كل شيء , ورأى ذلك الحذاء بجانب الزجاجات , فقال : لعنك الله من حذاء !!!
*****
أخذ حذاءه وذهب بها إلى النهر وألقاها هناك
وكان هناك صياداً قد ألقى شباكه في النهر فعلقت بها حذاء الطنبوري , وعندما وجد الحذاء قال : لابد أن أصنع إليه معروفاً وأعيد إليه حذاءه ... وفعلاً ذهب إلى الطنبوري وأعاد إليه الحذاء , فأخذها الطنبوري ووضعها على سطح بيته لتجف من البلل , فمرّ قط من سطح البيت فرأى الحذاء فظنها قطعة لحم فأخذها بفمه , فنهره الطنبوري , فهرب القط بالحذاء في فمه وأخذ يقفز فوق أسطح المنازل , فسقطت منه الحذاء على امرأة حامل فأسقطت حملها ... فأخذ زوجها الحذاء وذهب إلى القاضي شاكياً من فعله الطنبوري بامرأته ...
 
بالطبع كان عذر الطنبوري غير مقنع , فحكم عليه القاضي بديّة الجنين وعاقبه على فعلته وأذيّته لجيرانه , وأعاد إليه الحذاء ,
فقال : لعنك الله من حذاء !!!
*****
ثم إنه قال : سوف ألقيها هذه المرة في مكان لا يصل إليها أحد . فذهب بها إلى الحش ( المجاري بلغة عصرنا ) وألقاها في أحد المجاري , وعاد إلى منزله وكله فرح وسرور ...
 
مرّ يوم أو يومان فطفحت المجاري بالطريق وآذت الناس.. فأتوا بعمال لتنظيف المجرى المسدود , فوجدوا حذاء الطنبوري فرفعوا أمره إلى القاضي , فحبسه وجلده على فعلته , وأعاد إليه الحذاء , فقال : لعنك الله من حذاء !!!
*****
وقال : ليس هناك من حل إلا بحفر حفرةً في الأرض ودفن الحذاء بها . وفعلاً في ساعة من الليل أخذ مسحاته وخرج إلى خارج البيت وأخذ يحفر في مكان بعيد بجانب جدار , فسمع الجيران صوت الحفر فظنوا أنه سارق يريد نقب الجدار , فأبلغوا الشرطة , فجاء الحرس فوجدوا الطنبوري يحفر بجانب الجدار , وعندما سألوه عن السبب , قال : لأدفن الحذاء ...
 
بالطبع كان هذا عذراً غير مقنع , فحبسوه إلى الصبح , ثم رفع أمره إلى القاضي , فلم يقبل من عذره وجلده وحبسه بتهمة محاولة السرقة وأعاد إليه الحذاء ، فقال : لعنك الله من حذاء !!!
*****
فاهتدى أخيراً إلى طريقة … ذهب إلى الحمّام العام ( تشبه المسابح العامّة في عصرنا هذا ) وترك الحذاء خارج الحمام وعاد إلى بيته وليأخذه من يأخذه ، فصادف ذلك وجود أحد الأمراء في الحمام , وقد جاء سارق وسرق حذاء الأمير , وعندما خرج الأمير لم يجد الحذاء ... من أخذها ؟!!
قالوا : ننتظر وصاحب آخر حذاء هو السارق ونبحث عنه , فلم يبق إلا حذاء الطنبوري ، وبالطبع لا حاجة للبحث عن السارق من يكون فقد عرفه كل أهل بغداد بهذا الحذاء ...
 
رُفع أمره إلى القاضي بتهمة سرقة حذاء الأمير , فغرّمه القاضي قيمة الحذاء وجُلد وأُعيدت إليه حذاؤه , فقال : لعنك الله من حذاء !!!
*****
وأخيراً قال : سوف أخرج إلى خارج بغداد وأدفنها هناك
خرج إلى الصحراء , وأخذ يحفر في الأرض … فداهمه الحرس وأخذوه إلى السجن ورفعوا أمره إلى القاضي , وجيء به إلى القاضي , فقالوا : قد عثرنا على القاتل ... وكانوا قد وجدوا رجلاً مقتولاً في هذا المكان , وعندما حملوه وجدوا تحته آثار حفر , فحفروا فوجدوا كيساً من الذهب , فقالوا : إن القاتل إنما يريد الذهب ولابد أن يعود للبحث عنه، فاختبأوا وأخذوا في مراقبة المكان فجاء الطنبوري يحفر في المكان نفسه ، فأقسم لهم الأيمان أنه لم يقتل أحد وأقام الشهود والبينات أنه لم يخرج من بغداد منذ زمن ، وأخذ يقيم الحجج على ذلك حتى ثبتت براءته، فأطلق القاضي سراحه ولكن بعد تأديبه على إزعاجه للحرس المكلفين بمراقبة المكان بسببٍ تافهٍ جداً وهو دفن الحذاء !!!
 
وقال للقاضي : يا سيدي أُكتب صكاً بيني وبين هذا الحذاء ... إني بريءٌ منه فقد أفقرني وفعل بيَّ الأفاعيل !!!

جنونك يداويني




ماينام الجرح والليل يششغاه السسكون
والصبح ..يكسيه الحزن والدموع تملي الجفون..
احيا ابلقى امل للقاء
احيا ابشوفك فرحتي والهنا
صار لي مدى والجرح مابرى
توقعتك ماتخليني وبجناح شوقك تجيني
كنت اظنك تموت وتحيا فيني
كان حبك دواء وجنونك يداويني
لكن هاقت كل الرجاوي
وزاد بي حنيني..

الجمعة، 5 أغسطس 2011

رافقتك السلامه



رافقتك السسلامه ..يانصيب الغيير
من رحلت ورحلت معاك كل الدروب
ربي يوفقك ويجعل مسلكك خير
وانا بجلس هنا مع همي وباقي الكروب


عنفوآأن حبك


الحب فطره انخلقت معنا من بداية هالوجود
اسلوبك وبسمتك من دون تصنع او قيود
 عفويتك بالحب ابهرتني لابعد حدود
لاجيت ابحكي تضيع كل السولف
مـآأغير اهرج بالحكي
واردد لك "وشش اقوول "

مافيني شي


ابد مافيني شي
ابتسم
ويموت بداخلي كل شي حي ..

الخميس، 4 أغسطس 2011

هدوء ليلي




ذات مساء اودع القمر فيه السماء
قد فضت بهمي واسدلت ستارتي ..
كي تنازع روحي جسسدي بكل هدوء ..
مكان رائع ووقت اروع ..
لااحد يسمعني ..
لااحد يراني ..
هدوء ليلي ورحيل قمري ..
قمري ذهب وذهب معه املي ..
يااقمري وانيس وحدتي
اين انت ولم ذهبت ..
ماذا اقول لك ضااقت وضااقت الدنياا بعيني
لايوجد مكاان ابقى فييه ..
قمري لما خذلتني
قمري لما رحلت عني
قمري لما لاتخفف وجعي ..
قمري ها انا استجمع قواي
والفظ انفااسي الاخييره
لـِ ارحل الى حيث يرحلوون ومن ثم لايعاودون المجي الى هذا المكاان ..
ارجع فلن ازعجك بانين واهات ونوح وبكاء
ستبقى الغرفه كما هي لكن لن تووجد بها حيياه كما كانت ..
وداعا ياقمري

الأحد، 31 يوليو 2011

أمل الدنيا










 

تدري وش سوَّى غيابك ؟!
مـوَّت غيابك سوالف ..!



 
ما يخوِّفني زماني
بس من فرقاك خايف ..!




 
فجأه أصحـى ومـا أشوفك ..
لا تهددني ... ظروفك



 
إعتبرني .. حلم / واقع
وإلاَّ ظلٍ ما يطوفـك



 
ظاميٍ عطشان .. جيتك
لا يعشمني سرابك ..!




تسمح بكلمه ؟! بغيتك
قبل لا تبدأ غيابك ..!
.
.
.


تدْري وشْ معْنى غيابكْ ؟

يعْني :
أسْوَءْ شيْ شفْتَهْـ طولْ عمري!!

تبْدي ضحْكاتي هلابكْ
وفي وداعكْ
ما ينامْ الجَرحْ بدْري

وإنتْ كيفكْ
شوفْ وشْ ناوي عليـه

هاكْ قلبي وهاكْ سيفكْ
وسوْ فيني اللــي تبيه!

لا تحاتيْ
صفّحْ بكيفكْ جروحي

وإشْطبْ آمالي وطموحي
وإعْتبرْ قلبي كتابكْ !!

.
.
.


مُوْسِيْقَى امَل الْدُّنْيَا



لْارْوَاحْكُم الْطَّاهِرَة

الخميس، 28 يوليو 2011

ماتغير شي



مرت سسنه وانا مازلت هنا ..
ايه هنا ماتغير مكاني مثل ماكنت تخبره
حتى طبعي  ..ماتغير
نفسي انا ايه نفسي بقت هنا
عيني لاجت بعينك يصيبها العمى ..
ابسألك شكلي للحين تذكره
انا كلي للحين طيفى ماختفى!؟
تصدق ..ياضوى عيني ونور بهالسماء
ماتغير فيني شي ماغيرته طول السنه
الا بسمتي هي بسمتي الا بدلها طول البعد والجفا..
راحتي صارت شقى وفرحتي صارت عنى
ومن طول الغييأآب وقل السسؤال كل شي بدى يتلاشى
كل شي كل شي اختفى
الا حزني بجنبي يشاركني بجلسته
وواعدني

يبقى معي سنه بعد سنه 
يبقى معي سنه بعد سنه 

 يبقى معي سنه بعد سنه 
يبقى معي سنه بعد سنه 
يبقى معي سنه بعد سنه 

ايه انـآأ




انا الي اخترت الفرقا ..
وانا الي قررت الرحيل ..
لكن انت ..
فرحتك اكبر دليل

وكنه عندك يووم المنى ..
ماحاولت تسأل ليه وكيف ومتى ..
ماهو عذر اني الي قررت وخططت وانسحبت .. سكوتك وقل وصلك
يطعن القلب ويحفر جووفه ويسيل دمه
تركتك .. تركتك

لكني انتظرتك لكن ولا خبر ..
زيد السكوت وزيد الملام ..
وانا ماعندي شي اقووله
غير ربي يسسعدك والسسلام

الأربعاء، 27 يوليو 2011

قيثآأرتكـ



قيثآأرتك اعلنت عصيآأنهآأ
بآأتت لآتعزف ..
لاتسمعني آأحلى ترآأنيمهآأ
لآتطربني
لآعرف مآأللذي حل بهآأ
ربمآأ تريد عآأشقهآأ
تريد من يدللهآأ
من يعرف مآأهيتهآأ
نثرت عليهآأ ورودي
لكنهآأ مآأزآألت مصره على نفورهآأ مني ..
لكنني معآأها وسـ ابقى معهآأ
لآنني على يقين بآأنهآأ ستعزف لي وتطربني بآأجمل مالديهآأ
فلقد ادمنتهآأ من عزفك لي
قيثآأرتك لدي ستبقى لدي


ودعتك



توادعنا ..
اجل توادعنا ..
ذهبت لكني بقيت معك ..لم اذهب الى اي مكان ..
سـ تنعتني بالجنون فيما سأقول ..
لكنني على علم انك ستدرك مااقول وهم لايعلمون ..
اريدك ..
لكنني سأرحل ..
لااستطيع البقاء
فأنا بجد احببتك
تعشقني لكن بالله ..
هل من احد يعشق فتاه لاتكن له اي محبه ..؟

اصمت كل سمعت منك  باني لم احبك ابد ..
لكنك لو تعلم ماحل بي بعد رحيل اجسادنا
كل مافعله من وراء قلبي كي اخفي وجودك من عالمي
قلبي يعتصر  الم ..وعيناي لاتريد التوقف ..
لاتريد ..تخذلني بكل وقت وباي مكاان ..
احبك ..احبك احبك 

"ليتك تششعر بهآأ"

يآأطفلتي لاتحزني


الآ ياطفله لاتبكي ..والعبي بدميتك واتسلي
بدري على الهم ..بدري ع التعب ..
الا ياطفله تهني ...واحفظي دمعك ..
وكثر ماتقدري ابتسمي ..عييشي الطفوله
ولاتنحرمي ..
قدامك سنيين طوال ..
بعدها بتفقدين الونآأسسه ..بتفقدي الهباآأل
والضحك والطيآششه ..
الا ياطفله لاتبكي ..والعبي بدميتك واتسسلي ..


الاثنين، 25 يوليو 2011

كيف بي




رسمتك بحياتي أمل ..
حميته من كل انواع البؤس واليأس ..
احتضنته بكل مافي من قوه ..
كي لااراه ينهار !!
وفجاءه ..من دون سابق انذار..
هوى بي وهويت انا وهو..
في منحدر الخذلان ..
آه ..ثم آه ..ثم آه ..
لما كل هذا يحدث .. وكيف لي ان اقف من جديد ..
سقوط الآمني ..لم اعد اتحمل
سقوطي اشلني ..ليس بوسعي فعل اي شي ..
رباه رحمتك ..
رباه عفوك
رباه عبدك يستغيث بك ..من هول ماراء ... امال هوت
احلام اندثرت ..
صباحي مظلم ومسائي اشد ظلمه ..
كنت استيقظ كل صباح لاارى النور فهو من يبدد الظلمه في سماء حياتي ..
ولكن صباحي اصبح ك مساء مظلم لايرى حتى القمر فيه ..
ماذا افعل ..!
اين اذهب ..!
انني بحاجه الى من يحملني ويذهب بي بعيدا من هنا ؛..


هدوـوء الليالي


الجمعة، 22 يوليو 2011

أود الرحييل ,






تعالي ..الي ..تعالي
خذيني مني وارحلي ولا تأتي بي ابدا
اذهبي بي حيث تريدين ..

اي طريق تسلكيين !!

انتظري قليلا لدي مااقوله ..
اسلكي الطريق الخالي من اي كائن يكون ..
لا اريد رؤية احد ..
حتى انتي نعم نعم  انتي اعني ..
ارجوكي دعيني وارحلي
سسأبقى لوحيدي ..
الى ان ارحل عن هذه الدنيا..
الى ان ارحل عن هذه الدنيا..
الى ان ارحل عن هذه الدنيا..
.
,

هدؤـوء الليالي