السبت، 13 أغسطس، 2011

كم اشتقت لااحضانك





حين استلقي فوق سريري لاانام ..
تداعب جفوني ذكرياات مضت ..
حين انجرف معها واحده تلو الاخرى
ترتسم على شفتي ابتساامه
وتلك المواقف الحزينه او المؤلمه او الضاحكه المرحه كل شي يحتوينا ..
تتخللها حنين الرجوع وألم الخضوع ..
فهنا تعلن الدموع نزولها ..

 محال هذا  القلب يستفيق من نوبة احلامه الخياليه ..



كم اشتقت لااحضانك

0 التعليقات:

إرسال تعليق